عريضة مساندة الاستاذ سيف الدين مخلوف في مواجهة المحاكمات العسكرية

 

الموضوع: لفت نظر الى قضية الاستاذ سيف الدين مخلوف الملاحق عسكريا والمحتجز بالسجن المدني بالمرناقة.

الى السيد عميد المحامين الاستاذ ابراهيم بودربالة 

الموضوع: لفت نظر الى قضية الاستاذ سيف الدين مخلوف الملاحق عسكريا والمحتجز بالسجن المدني بالمرناقي

 

حيث نص الفصل الأول من المرسوم المنظم لمهنة المحاماة على أن المحاماة تشارك في إقامة العدل وتدافع عن الحريات والحقوق الانسانية. 

و حيث اقتضى الفصل 47 من ذات المرسوم أن المحامي لا يتعرض تجاه الهيئات والسلطات والمؤسسات التي يمارس مهنته أمامها الا للمساءلة التأديبية. 

و حيث أن عميد المحامين يمثل الهيئة الوطنية للمحامين لدى كافة السلط المركزية مثلما نص على ذلك الفصل 64 من ذات المرسوم. 

و حيث نلفت نظركم أن الاستاذ سيف الدين مخلوف المحامي المباشر المرسم لدى التعقيب بالهيئة الوطنية للمحامين يقبع في السجن المدني بالمرناڨية منذ حوالي شهر بموجب بطاقتي ايداع صادرتين ضده من قبل القضاء العسكري في قضيتين سياسيتين كيديتين، الاولى بمناسبة قيامه بمهامه بصفته نائب شعب أحيل فيها طبق الفصل 72 من المجلة الجزائية. 

و الثانية بمناسبة قيامه بمهامه كمحام واحيل فيها على معنى عدة فصول بينها فصول من مجلة المرافعات والعقوبات العسكرية. 

و حيث رفضت دائرة الاتهام بتاريخ 13 اكتوبر الجاري الافراج عن الزميل، رغم وجود عديد الإخلالات التي شابت الملفين الموقوف من أجلهما، وأهمها عدم اختصاص القضاء العسكري بالنظر وخرق احكام مرسوم المحاماة وخاصة الفصلين 46 و47 منه، مما يؤكد صدور تعليمات سياسية عليا للتنكيل بالزميل وابقائه قيد الايقاف. 

و حيث أن الاستاذ سيف الدين مخلوف قرر بتاريخ 14 اكتوبر الدخول في إضراب جوع وحشي بالسجن احتجاجا على المظلمة التي يتعرض لها.

 

و حيث أن الاختلاف السياسي مع الزميل لا يجب أن يكون ذريعة لقبول هذه المظلمة التي تتجاوز شخصه لتمس من اعتبار المحاماة ودورها بصفة عامة.

 

و حيث نحسب أن العمادة مترفعة عن أية حسابات سياسية او اي نوع من الاصطفاف أمام خطر المساس باعتبار لسان الدفاع وحصانته.

و حيث نتوجه اليكم سيدي العميد بهذا المكتوب لنلفت نظركم الى المظلمة التي يتعرض اليها الاستاذ سيف الدين مخلوف و ندعوكم الى الخروج عن صمتكم والى تحمل مسؤولياتكم والتحرك للدفاع عن أحد منظوريكم الذي يواجه محاكمة غير عادلة من ناحية وخطر الموت من ناحية أخرى.

Signer cette pétition

En signant, j'autorise Malek Ben Amor à transmettre les informations que je fournis sur ce formulaire aux personnes ayant un pouvoir de décision sur cette question.


OU

Pour recevrez un e-mail contenant un lien pour confirmer votre signature. Pour vous assurer de recevoir nos e-mails, veuillez ajouter info@petitionenligne.fr à votre carnet d'adresses ou votre liste des expéditeurs autorisés.

Veuillez noter que vous ne pouvez pas confirmer votre signature en répondant à ce message.




Publicité payante

Nous ferons la promotion de cette pétition auprès de 3000 personnes.

Apprendre encore plus...